تعالوا نلعب لعبة خفيفة🥳 (طلّع النحال الي بداخلك)

العب الآن

أهمية عسل النحل في النظام الغذائي

يقول الدكتور ج.اولد فيلد من مستشفى Lady Margaret.Hospital في مدينة Sittingbourne بمقاطعة Kent في إنجلترا
(بالرغم من كل أكاليل الغار على جبهة الطب الحديث وكل كنوز الفارماكوبيا (دستور الأدوية) وكل ما نعتمد عليه في حالات الطوارئ والضعف فإني لم أتعرف على شيء بقوة وأهمية وإمكانية العسل مع الماء الساخن حيث يهب الراحة والقوة للذين يكونون أقرب للموت منهم للحياة.)

عسل النحل غذاء حي سريع التأثير متوازن حيوي يحمل معه جانب التنوع الواسع جداً للنباتات (فهو تشكل شطرنجي فسيفسائي.. لا يقدر على جمعه وتشكيله إلا النحل)

ولك أن تعرف أن ملعقة صغيره من العسل هي مجهود 12 نحله طوال حياتها والنحلة تمتص الرحيق بخرطومها حتى إذا ما امتلأت به معدتها الخاصة بالعسل أو ما يسمى بكيس العسل عادت أدراجها إلى الخلية وتستطيع النحلة أن تطير بسرعة تقارب الـ 65 كم في الساعة، لكنها في طريق العودة وهي تنوء بحمل يعادل ثلاثة أرباع وزنها، فإن سرعتها يمكن أن تصل إلى 30 كم/ساعة
– وعلى ذلك فإن كل كيلو جرام من العسل يكلف شغالة النحل ما بين 130- 150 ألف حمل من الرحيق –

إن عسل النحل يختلف تماما عن السكر العادي ويشبه إلى حد بعيد البلورات التي نجدها على الترتيب عند حفظه لمدة طويلة، فالعسل كسكر الفواكه مركب بشكل يجعله قابلًا للامتصاص والاستعمال في تغذية خلايا الجسم بمجرد ابتلاعه مختلفا في ذلك عن كل سكر القصب والبنجر، فالسكر العادي عليه أن يمر بتحول كيميائي في الأمعاء الدقيقة قبل أن يصبح جاهزا للاستعمال كغذاء، بينما العسل وسكر الفاكهة تمتص من جدر المعدة والأمعاء الدقيقة دون أي تحول على الاطلاق، كما وجد أن عسل النحل يعتبر هو اقل الأغذية مكوثًا في المعدة حيث يمتص بعد 5 دقائق من تناوله.

وعلى هذا نرى أن العسل كمادة غذائية هو خير ما يعطى في حالات الوهن وضعف عمل الجهاز الهضمي كذلك أثناء النقاهة من العمليات أو الأمراض المنهكة العضوية، وعند الأشخاص الذين هم دون المستوى الصحي المتوافق بخمود العزيمة، كذلك الأمر مع حالات الإمساك المزمن وأحوال الأمعاء المرضية.

خصائص العسل:

  • يحصل العسل على حلاوته من السُّكريّات الُأحادية مثل الفركتوز والجلوكوز، وله نفس الحلاوة النّسبيّة مثل السكروز (المعروف بسكّر القَصَب).
  • مُعظم الكائنات الحيّة الدّقيقة لا تنمو في العسل؛ لذلك يُمكن تخزينه لفتراتٍ طويلةٍ.
  • يختلف قوام العسل حسب نسبة السكر ودرجة الحرارة ومحتواه المائي.

القيمة الغذائيّة للعسل:

يُوفِّر العسل 46 سعرةً حراريّةً في وجبةٍ من ملعقة طعامٍ واحدةٍ (15 مل) تعادل 1272 كيلوجول لكل 100 غرام. ويحتوي العسل على المعادن الطّبيعيّة والفيتامينات التي تُساعد على استقلاب الكولسترول غير المرغوب فيه والأحماض الدهنيّة، وبالتّالي منع السُّمنة وتعزيز صحةً أفضل، كما يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الفيتامينات وهي B6، الثيامين، النياسين، الريبوفلافين، حمض البانتوثنيك وبعض الأحماض الأمينيّة.

تشمل المعادن الموجودة في العسل الكالسيوم والنّحاس والحديد والمغنيسيوم والمنغنيز والفوسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم، والزنك. كما يُعدُّ العسل من أغنى المواد الطبيعيّة بالأحماض الفينولية والفلافونويد، التي هي مصدرٌ لمضادات الأكسدة الطّبيعيّة الخالية من الدّهون والكولسترول.

تصنيف العسل:

عموماً، يتمُّ تصنيف العسل من مصدر رحيق الأزهار الذي تغذّى علية النّحل، ويُمكن أن يكون العسل من أنواعٍ مُعيّنةٍ من نكتار الزّهور أو يُمكن مزجها بعد جمعها، وحبوب اللّقاح في العسل يُمكن أن تدلّ على مصدر الأزهار وبالتالي منطقة المنشأ.

العسل المخلوط:

يقوم مُربّي النّحل بخلْطِ أكثرَ من نوعٍ من العسل، يختلف في مصدر الأزهار، أو اللون، أو النّكهة، أو الكثافة، أو المنشأ الجغرافي.

العسل مُتعدّد الأزهار:

العسل مُتعدّد الأزهار، يجمعه النحل من رحيق العديد من أنواع الزهور، وقد يختلف الطّعم من سنةٍ إلى أُخرى، ويُمكن أن تكون الرّائحة والنّكهة أكثر أو أقل كثافةً، اعتمادًا على النباتات المُنتشرة.

العسل أُحادي الزّهرة:

يجمع العسل أُحادي اللون في المقام الأوّل من رحيق نوعٍ واحدٍ من الزّهور، وهناك أنواع مختلفة من العسل أُحادي اللون ولها نكهة ولون مُميّزان؛ بسبب الاختلافات بين مصادر الرّحيق الأساسيّة، ولإنتاج العسل أُحادي اللون، يُحافظ مُربّي النّحل على خلايا النّحل في منطقةٍ لا يستطيع النّحل تخطّيها إلّا لنوعٍ واحدٍ من الأزهار، ومن النّاحية العمليّة؛ بسبب الصّعوبات في احتواء النّحل، فإنّ نسبةً صغيرةً من أيِّ عسلٍ ستكون من رحيقٍ إضافيٍّ من أنواع الزّهور الُأخرى.

عسل النّدوة العسليّة:

بدلًا من جمع الرّحيق، يقوم النّحل بتناول الإفرازات الحلوة التي تتكوّن على لِحاء بعض الأشجار، ويتميّز عسل النّدوة العسليّة بالآتي:

  • لون بنيّ داكن للغاية.
  • رائحة غنية شبيهةٌ بالفاكهة المطهوّة أو مُربّى التّين.
  • أقلّ حلاوة من عسل الرّحيق.

تتزايد القائمة المذهلة لفوائد العسل الخام يومًا بعد يوم حيث يدرس الباحثون في جميع أنحاء العالم هذا الطعام الأكثر روعة، يُشار إلى العسل الخام في العديد من الكتب ويمكن أن يفيد صحة الجميع تقريبًا بسبب تركيبته الكيميائية الفريدة.

العسل أكثر قابلية للهضم من أي محلي آخر، طبيعي أو صناعي هذا لأنه “ مهضوم مسبقا ” من قبل النحل ويحتوي أيضًا على كميات هائلة من الإنزيمات وبكتيريا بروبيوتيك probiotic (البكتيريا النافعة) ونتيجة لذلك، العسل الخام أفضل للجسم ولا يسبب زيادة كبيرة في الأنسولين مثل السكر المكرر.

كشف باحثون من جامعة “تورنتو” الكندية عن فوائد عظيمة لإضافة العسل في نظامنا الغذائي وذكرت دراسة أجراها باحثون من جامعة “تورنتو”، ونشرت نتائجها في مجلة Nutrition Reviews،أن العسل يحسّن صحة القلب والأوعية الدموية، كما أنه يساهم في ضبط مستويات السكر والكوليسترول في الدم.

ومن النتائج التي توصل إليها الباحثون في سلسلة من التجارب السريرية التي أشرفوا عليها، أن تناول العسل يخفض نسبة الجلوكوز في الدم أثناء الصيام، والكوليسترول الضار، والدهون الثلاثية التي تتسبب بتشكل الدهون على الكبد.

كذلك أكد الباحثون في تجاربهم وعددها 18 وشارك فيها 1100 شخص، أن العسل يرفع من نسبة الكوليسترول الجيد، ويحسّن من مقاومة الجسم للالتهابات.

ووفق الباحثين فإن فوائد العسل تنبع من احتوائه على تركيبة معقدة من السكريات الشائعة والنادرة والبروتينات والأحماض العضوية ومركبات نشطة بيولوجيا ويعد العسل من أفضل المواد الغذائية الطبيعية فائدة للإنسان، وذلك بفضل احتوائه على كمية وفيرة من الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية فضلاً عن خصائصه المضادة للبكتيريا والفطريات والأكسدة.

فإذا كنت تبحث عن حبة سحرية تخلصك من جميع مشاكلك الصحية، فعليك فوراً بالبدء في تناول ملعقة من العسل يومياً وهي تحتوي فقط على 64 سعرة حرارية وليست بها أية دهون.

وإليكم فيما يلي أهم 8 فوائد صحية مذهلة لتناول العسل بشكل يومي:

1. إنقاص الوزن

يساعد العسل الخام في تعزيز عملية التمثيل الغذائي و حرق الدهون بالجسم، الأمر الذي يترتب عليه إنقاص الوزن بفاعلية.

2. خفض مستوى الكوليسترول السيئ بالجسم

يحتوي العسل على فيتامينات تساعد على خفض مستوى الكوليسترول السيئ بالدم، كما أن تناوله يوميًا يؤثر إيجابًا على المركبات المضادة للأكسدة والتي تعمل أيضاً على خفض معدل الكوليسترول.

3. تقوية القلب

أظهرت الأبحاث أن مضادات الأكسدة الموجودة في العسل يمكن أن تمنع انسداد الشرايين والذي يمكن أن يؤدي إلى فشل القلب، وتدهور الذاكرة أو الصداع.

4. تقوية الذاكرة

أثبتت الأبحاث أن العسل يتميز بقدرته على محاربة الإجهاد الذهني وتحسين الذاكرة.

5. النوم الجيد

السكر الموجود في العسل يزيد من مستوى الأنسولين في الدم، والذي يطلق السيروتونين، ويتم تحويل “السيروتونين” كذلك إلى الميلاتونين، وهو هرمون يعزز نوعية النوم.

6. تحسين أداء الجهاز الهضمي

باعتباره مطهراً قوياً، يوصى بتناول ملعقة من العسل يوميا على معدة فارغة، فهذا يساعد في علاج ومنع الأمراض المختلفة المرتبطة بالجهاز الهضمي مثل القرحة والتهاب المعدة والأمعاء البكتيرية.

7. تنقية البشرة

تساعد المواد المضادة للأكسدة المتوفرة في العسل على تنقية الجسم من السموم، ما يساعد على نقاء وصفاء البشرة، فضلا عن تحسين نشاط الدورة الدموية.

8. الوقاية من السرطان

يحتوي العسل على مركبات الفلافونويد ومضادات الأكسدة التي تساعد في الوقاية من بعض أنواع السرطان وأمراض القلب.

ختاماً

ملعقة واحدة من العسل صباحاً سوف تحدث فارقاً كبيراً في حياتك!

شارك بتعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

سجل اهتمامك

تواصل معنا

4 + 9 =