تعالوا نلعب لعبة خفيفة🥳 (طلّع النحال الي بداخلك)

العب الآن

هل تعلم صديقنا النحال أنك تستطيع مساعدة نحلك أثناء قيامه بصنع العسل وتقليل المجهود الذي يستهلكه النحل عند إفراز الشمع؟

كل ذلك و أكثر نتيجة لاستخدام الأساسات الشمعية والتي توصل لها جوهانز مهرنج العالم الألماني الذي قام بصناعة أول لوح من الأساسات الشمعية ..

فما هي الأساسات الشمعية؟ وما أهميتها بالنسبة للنحال؟

سنتعرف على ذلك من خلال مدونتنا لهذا اليوم ..

ماهو الأساس الشمعي؟

الأساس الشمعي هو عبارة عن لوح رقيق من الشمع مطبوع عليه بدايات العيون السداسية، يقدم للنحل لتحويله إلى عيون سداسية كاملة،وذلك بغرض توفير مجهود النحل والعسل الذي يستهلكه عند إفراز الشمع وتكمن أهمية الأساسات الشمعية فيما يلي :

1- توفير المجهود والعسل الذي يستهلكه النحل عند إفراز الشمع لبناء وتشكيل الأقراص الشمعية، حيث وجد أن المجهود الذي يبذل لإفراز كيلو جرام من الشمع يساوي المجهود الذي يبذل لإنتاج 10 كيلو جرام من العسل، أو بمعنى آخر فإن النحل يستهلك 10 كيلوجرام من العسل لإنتاج كيلوجرام من الشمع.

2- التحكم في الحضنة الناتجة،فيمكن زيادة حضنة الشغالات والإقلال من حضنة الذكور باستعمال الأساسات الخاصة بالشغالات، وكذلك يمكن السيطرة على بيوت الملكات، حيث يملأ جميع فراغ الإطار فيقل بناء بيوت الملكات.

3- عدم التصاق الأقراص ببعضها، وسهولة فحصها ونقلها من خليه إلى أخرى.

4- الحصول على عسل صافي ممتاز لسهولة استعمال الفرازات.

5- سهولة فحص الطوائف وتزويدها بالأقراص أثناء موسم النشاط لزيادة إنتاجها ورفع الزائد من الأقراص وتخزينها لحين استعمالها.

6- سهولة حفظ الأقراص واستعمالها عدة سنوات.

7- سهولة التخلص من الأقراص الشمعية القديمة الداكنة اللون وتثبيت أساسات جديدة مكانها في نفس الإطارات، لأنَّ العيون القديمة تكون داكنة اللون لطلائها بالبروبوليس مما يكسب العسل المخزن بها لونًا داكنًا علاوة على ضيق العيون السداسية بسبب تراكم جلود الانسلاخ وأغلفة الشرانق، مما يؤدي إلى صغر أحجام الشغالات الناتجة وأطوال أعضائها،مثل: الخرطوم والأجنحة والأرجل وبالتالي يقل إنتاجها.

أنواع الأساسات الشمعية:

هناك ثلاثة أنواع للأساسات مختلفة الأهمية والاستخدام أولها هي الأساسات الشمعية التي تعمل على إنتاج حضنة الشغالات والتي تكون عيونها ضيقة نسبيًا حيث يصل عددها في البوصة المربعة إلى  25- 27 عينًا والكيلو جرام منها به 14 أساس تقريبا، وقد يزيد أو يقل عن ذلك حسب سمك الأساس، وذلك لوجود ثلاثة أنواع مختلفة من ناحية السمك هي النوع الخفيف Light والنوع المتوسط Medium والنوع الثقيل Heavy ويعتبر النوع المتوسط أفضلها

أما النوع الثاني فهي الأساسات الشمعية التي تعمل على  إنتاج حضنة الذكور وتكون عيونها السداسية أوسع نسبياً من السابقة، حيث عددها من (16 – 17) عينا في البوصة المربعة، وتستعمل هذه الأساسات لإجبار الملكات الممتازة على وضع بيض ذكور عند الحاجة إليها في تلقيح الملكات العذارى، والكيلو جرام منها به 14 أساسًا تقريبًا .

النوع الثالث والأخير هي أساسات القطاعات العسلية وهي تصنع من أجود أنواع الشمع وأنقاها؛ لأنها تؤكل مع العسل، وعيونها السداسية من نوع أساسات حضنة الذكور.

تثبيت الأساسات الشمعية:

تثبيت الأساسات الشمعية : 

أولًا : أدوات تثبيت شمع الأساس بالإطارات 

1- لوحة تثبيت شمع الأساس Embedding board

وهي عبارة عن لوحة من الخشب بقدر مساحة الإطار من الداخل، ومغطاة بالقماش الذي يبلل تبليلا خفيفا قبل استعمالها حتى لا يلصق بها الشمع، وقت تثبيته بالسلك المشدود على الإطار.

2- الدواسة (عجلة التثبيت) Embedder

والدواسة عبارة عن عجلة معدنية مسننة الحواف تسنينا مزدوجا، وبين الحافتين تجويف، لكي تنزلق العجلة على السلك، ولها يد من حديد تنتهي بمقبض من الخشب،وتسخن الدواسة قبل استعمالها في حمام مائي أو كهربائي.

3- إبريق صهر الشمع:

وهو عبارة عن إناء معدني مزدوج الجدار حيث يوضع الشمع في الإناء الداخلي والماء بين الجدارين حتى لا يحترق الشمع عند صهره، وهو يستعمل لتثبيت الأساس الشمعي في التجويف الموجود بقمة الإطار.

4- جهاز تثبيت شمع الأساس الكهربائي

 

أما عن طريقة تثبيت الأساس الشمعي فهي  كما يلي:

ا- تسليك الإطارات Wiring the Combs

والغرض من هذه العملية تثبيت شمع الأساس بالإطار تثبيتًا جيدًا وتدعيمها حتى لا يسقط منه ولا يتقوس، ويظل مستقيمًا بعد امتلائه بالحضنة والعسل وحبوب اللقاح، ويتحمل قوة الطرد المركزي عند فرز العسل، وذلك بتدعيم الإطار بسلك رفيع يعرف تجاريًا بالسلك نمرة (30) ولذلك تسمى هذه العملية بالتسليك، ولذلك طرق مختلفة هي:

  • تسليك أفقي متوازي:

وفي هذه الطريقة تكون جوانب الإطار مثقبة بعدد من الثقوب يتراوح ما بين ثلاثة وأربعة ثقوب، ويشد بها السلك في شكل متواز مع قمة الإطار وقاعدته.

  • تسليك عمودي رأسي:

وفي هذه الطريقة تكون قمة الإطار وقاعدته مثقبة بعدد من الثقوب يتراوح ما بين (8:6) ثقوب ويشد بها السلك في شكل موازي بجوانب الإطار.

  • تسليك هرمي أو مثلثي:

وفي هذه الحالة يثبت السلك في الإطار متقاطع مع بعضه في وسط الإطار، وتظهر في النهاية أهرامات أو مثلثات تتلاقى قمتها في وسط الإطار.

  • تسليك هرمي متوازٍ:

وهو يجمع بين التسليك الأفقي المتوازي والتسليك الهرمي وذلك لزيادة التدعيم والتثبيت.

ب: تثبيت الأساسات بالإطارات : 

بعد تدعيم الإطار بالسلك، يثبت الأساس الشمعي به كما يلي:

  1. يؤتى بالأساس الشمعي ويدخل حافته في المجرى الموجود بقمة الإطار.
  2. يوضع الإطار فوق لوحة تثبيت شمع الأساس بعد تبليلها تبليلًا خفيفًا بالماء بحيث يكون الأساس الشمعي بينها وبين السلك.
  3. تسخن الدواسة ثم تمرر على السلك مع الضغط الخفيف فيلصق السلك بالشمع، أو يمرر تيار ضعيف من الكهرباء على السلك باستخدام جهاز تثبيت شمع الأساس الكهربائي ويلتصق بالشمع.
  4. يصب من أبريق صهر الشمع قليل من الشمع المنصهر في التجويف الموجود بقمة الإطار؛ لتثبيت شمع الأساس بقمة الإطار.

ما هي الظروف المناسبة لإضافة الأساسات الشمعية؟

يمكن الاستدلال عليها عند فحص الطوائف بالآتي:

1- أن تكون درجة الحرارة داخل عش الحضنة 30- 32 درجة؛ أي يكون الجو دافئا.

2- توفر النحل الصغير السن المفرز للشمع حتى يغطي أقراص الحضنة والعسل.

3- بداية موسم الفيض وجمع النحل للرحيق.

4- النقص في المساحة المخصصة لوضع البيض؛ أي: ازدحام الطائفة.

5- أن يكون الشمع الموجود في الأطراف العليا للأقراص يظهر واضحًا بلون أبيض.

6- بناء زوائد شمعية.

ختاماً:

إن بناء هذه الأساسات الشمعية هو عملية معقدة تتطلب تنسيقًا دقيقًا وجهدًا عاليًا بين أفراد المستعمرة ومعرفتك لكيفية بنائها يدويًا سوف يساعد نحلك كثيرًا ويوفر الكثير من العسل المستهلك من قبل النحل ! جربها وشاركنا تجربتك ..

اشترك في نشرات نحال البريدية

قم بالتسجيل لتلقي محتوى رائع في صندوق الوارد الخاص بك.

شارك بتعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

سجل اهتمامك

تواصل معنا

8 + 15 =