تعالوا نلعب لعبة خفيفة🥳 (طلّع النحال الي بداخلك)

العب الآن

الطائفة القوية والتغذية الجيدة من أساسيات التشتية لذا كان لابد من إعطاء عملية التشتية أهمية خاصة لكونها تُعد مَرحلةً حرجة خلال حياة الطائفة فإذا تجاوزتها الطائفة بقوة فإننا نحصل في فصل الربيع على طائفة قوية ومنتجة، أما إذا تجاوزتها بضعف فإننا نحصل على طائفة ضعيفة، وتحتاج مدة من الزمن حتى تبدأ بالإنتاج.

ما هي احتياجات طائفة النحل خلال الشتاء؟

يتوقف نجاح عملية التشتية على قيام النحال بإعدادها اعدادً جيدًا في فصل الخريف؛ لكي تجتاز فصل الشتاء بنجاح، ومما سبق أصبح النحال أكثر فهمًا لما يحدث داخل الخلية باعتبار أنه لا يمكن فتح الخلية خلال الشتاء إلا في حالات خاصة، لذا يجب أن يعمل النحال على توفير ثلاثة احتياجات أساسية للتشتية الجيدة وهي الغذاء الجيد والنحل صغير السن والمكان المناسب.

بالنسبة لغذاء النحل في الشتاء فمن المهم توفير – الغذاء الكربوهيدراتي – (العسل الناضج)، والبروتيني (حبوب اللقاح) وإذا لم يتوفر في الخلية ما يكفي النحل من الغذاء يقوم النحال باستعارة الغذاء لها من خلية أخرى قوية بها فائض عن حاجتها، وإذا لم يتسنَّ ذلك فيتم تغذية النحل في أواخر الخريف، وقبل حلول فصل الشتاء.

أما عن ملكة النحل أثناء عملية التشتية فيجب أن تكون ملكة جيدة ونشيطة حيث تبين الدراسات أن الملكات الفتية تقوم بوضع البيض متأخرًا في الخريف ومبكرًا في الربيع مقارنة مع الملكات كبيرة العمر وحيث إن الطوائف لا يمكن فحصها خلال الشتاء؛ لذا من المهم أن يوجد على رأسها ملكات فتية بياضة.

أخيراً يجب اختيار المكان المناسب لتشتية الطوائف فمن الصعب الحصول على موقع جيد لتشتية النحل؛ لأنَّ هذا الموقع يجب أن يكون جافاً ومحمياً من الرياح وهذا لا يتوفر بسهولة إن الطوائف الموجودة تحت أشعة الشمس تستهلك كمية أقل من الغذاء، وتفقد نحلاً أقل؛ لذا يجب البحث عن موقع تسطع فيه الشمس على الخلايا من الشروق إلى الغروب، وتكون الخلايا محمية من التيارات الهوائية.

ماهي الإجراءات العملية الواجب على النحال القيام بها لتشتية الطوائف بشكل صحيح؟

ننصحك عزيزنا النحال أن تتبع النصائح التالية أثناء فترة التشتية:

  • ينصح بضمِّ الطوائف الضعيفة أو عديمة الملكات؛ لأنه كلما احتوت الخلية على عدد كبير من العاملات صغيرة السن أمكنها رفع درجة الحرارة داخل الخلية، وبناءً عليه تنجح التشتية.
  • الانتباه للحالة الصحية للنحل: يُفضل تطبيق عملية مكافحة لآفة الفاروا في أواخر الخريف وبداية الشتاء؛ حيث تكون المكافحة خلال هذه المدة هي الأكثر فعالية مقارنة مع أوقات السنة الأخرى؛ بسبب كون الحضنة قليلة (كونها تحمي الفاروا بداخلها)، وكذلك لا يوجد داخل الخلية أي منتجات يخشى من تلوثها بالمبيد، كما يفضل تقديم بعض الفيتامينات مع المحلول السكري لتقوية مناعة النحل.
  • ترفع الأقراص الفارغة والصناديق العليا الزائدة عن حاجة النحل وتخزن الأقراص داخل صناديق بعد تبخيرها بغاز ثاني أكسيد الكبريت، ويمكن أن تكرر هذه العملية مرتين أو ثلاث مرات، وبين كل مرة والأخرى حوالي عشرة أيام، ويمكن كذلك استعمال مادة (البارادكس) مع وضعها أعلى الأقراص التي يتم حفظها داخل صناديق الخلايا.
  • ترتيب الأقراص داخل الخلية بحيث تكون الحضنة في الوسط والعسل وحبوب اللقاح على الجانبين، أما إذا قلَّ عدد الإطارات عن عشرة إطارات فإنَّه يوضع الحاجز الرأسي -عبارة عن لوح خشبي ذو أبعاد مساوية لأبعاد الإطار- ويملأ الفراغ في الخلية بالجرائد -تعمل الجرائد على امتصاص الرطوبة في الخلية فلا تؤثر في النحل؛ لذلك يلاحظ تعفنها ويجب تبديلها متى أمكن أو وسائد من القش لحفظ الحرارة.
  • وضع قطعة من القماش القديم أو الخيش النظيف فوق الإطارات تحت الغطاء مباشرة؛ لتقليل مرور الهواء بين الإطارات، ويراعى تغيير القماش في كل مرة تفتح فيها الخلية خوفًا من إصابتها بدودة الشمع، وهنا يراعى أن تبقى الفتحة العلوية للغطاء الداخلي مفتوحة؛ لتسحب الهواء الساخن الرطب، فتمتصه قطعة الخيش.
  • يعدل وضع القاعدة (الطبلية) على الارتفاع الشتوي، وكذلك باب الخلية على الفتحة الضيقة الشتوية، أو يمكن وضع حاجز بلاستيكي على باب الخلية يسمح بدخول النحل فقط.
  • سد الشقوق الموجودة في جسم الخلية.
  • إمالة الخلايا نحو الأمام بوضع قطعة من البلاط أو الحجر تحت القائمتين الخلفيتين؛ لانسياب ماء المطر، كما يفضل وضع ثقل مناسب على الغطاء الخارجي.
  • يجب أن يقلل من فتح الخلايا بقدر الإمكان -مرة كل ثلاثة أو أربعة أسابيع- على أن يجرى الفحص في الأيام الدافئة المشمسة قليلة الرياح، ويكفي الاطمئنان على وجود الملكة وكمية الغذاء ليكون الفحص سريعاً، ويجب أن ننظف أرضية الخلايا وجدرانها من يرقات وعذارى ديدان الشمع -إن وجدت-.
  • يمكن الاطمئنان على النحل شتاءً بسماع صوت النحل داخل الخلية؛ فإذا كان الصوت منتظماً وهادئاً فهذا يعني أن النحل حياته طبيعية، أما إذا كان الصوت غير منتظم ومرتفع النغمة فمعنى ذلك أن هناك شيئاً يزعج النحل يجب معرفته ومعالجته.
  • يمكن تقريب الخلايا من بعضها، وتغطيتها بغطاء من النايلون الأسود بهدف الحفاظ على درجة الحرارة قدر الإمكان.
  • يمكن استخدام الورق المدهون بالقار الاسود –الزفت-وهو عازل جيد للرطوبة والبرد، حيث يوضع قش فوق الأغطية الداخلية للخلية، ويكوم بالمنتصف ثم يلف بالورق العازل ويتم ذلك قبل قدوم الشتاء القارص بأربعة أسابيع.

أخيرا نقول: إنه إذا قام النحال باتباع كل الاحتياطات الخاصة بالتشتية، فإن نسبة الفقد في الطوائف لا تزيد عن 5-7%.

تخزين الأقراص الشمعية الزائدة وكيفية حمايتها لإعادة استخدامها:

يمكن تخزين الأقراص الشمعية الفارغة أثناء الشتاء في برادات أو مجمدات لحمايتها من دودة الشمع، كما يمكن أيضاً:

  1. رص الأقراص في صناديق الخلايا الفارغة مع ترك الصندوق السفلي فارغًا دون أقراص مع عمل باب منزلق في أحد الجوانب.
  2. رص صناديق الخلايا فوق بعضها على الصندوق الفارغ (بمعدل 5 : 7 صناديق).
  1. يغطى الصندوق العلوي بغطاء خلية بعد غلق فتحات التهوية الموجودة بالغطاء، ولصق أشرطة من الورق المصمغ بين الصناديق.
  2. يفتح باب الصندوق السفلي، ويوضع به وعاء من الفخار به رمل ويوضع عليه فحم متقد.
  3. يؤتى بمسحوق الكبريت بمعدل (15) جراماً للصندوق، ويوضع الكبريت في قطعة شاش على الفحم، ويغلق باب الصندوق بسرعة فيحترق الكبريت، ويكوِّن ثاني أكسيد الكبريت الذي يتصاعد ويتخلل الأقراص فيعمل على قتل يرقات وعذارى وفراشات ديدان الشمع، وتكرر العملية بعد 7 : 12 يوم للقضاء على اليرقات.

عزيزنا النحال

سوف تمر الخلية بمنعطفات حساسة أثناء فصل الشتاء لذلك عليك أن تتنبه لكل الخطوات والطرق والاحتياطات الصحيحة التي ينبغي عليك ممارستها في هذا الفصل للحافظ على خلية نحل قوية وسليمة ومنتجة..

شارك بتعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

سجل اهتمامك

تواصل معنا

13 + 11 =