تعالوا نلعب لعبة خفيفة🥳 (طلّع النحال الي بداخلك)

العب الآن

ضعف طوائف النحل

تتغير الظروف المناخية على مدار السنة وعند حلول فصل الشتاء تتأثر خلايا النحل بذلك وقد يؤدي هذا التغير المناخي إلى ضعف بعض طوائف النحل مما يجعل النحال يقوم بضم الطوائف إلى بعضها البعض لتقويتها..
عزيزي النحال:
في هذه المدونة نساعدك في التعرف على أسباب ضعف الطوائف والعلاج المناسب بالإضافة إلى طرق الحفاظ على قوتها ..

أسباب ضعف الطوائف

  1. عدم مقدرة الملكة على وضع البيض: ويرجع ذلك لكبر سن الملكة، أو فقد أحد أعضائها، أو إصابتها بأحد الأمراض، أو رداءة السلالة.
  2. فقد الملكة المفاجئ (يتم الطائفة): يرجع ذلك لفقدها أثناء عمليات الفحص، أو عند خروج الملكة الأم أثناء التطريد، أو عند تكور النحل عليها رغبة منه في إحلال ملكة حديثة بدلا منها، أو إصابتها بالأمراض، أو أثناء حدوث السرقة للطائفة، أو افتراسها من قبل أحد أعداء النحل.
  3. ظهور الأمهات الكاذبة: عندما تفقد الملكة ولا يتنبه النحال لفقدها، ولا يربي النحل ملكة جديدة تنشط بعض الشغالات وتضع بيضاً غير مخصب ينتج عنه حضنه الذكور، وبالتالي تفقد الطائفة قوتها في أسرع وقت.
  4. التقسيم الجائر للطوائف: الكثير من النحالين يميلون لكثرة التقسيم الجائر سواء بتقسيم الطوائف القوية إلى طرود بها عدد محدود من الشغالات، أو تقسيم طوائف ضعيفة فتزيدها ضعفاً وفي الوقت نفسه تنتج طروداً ضعيفة.
  5. كثرة حدوث التطريد الطبيعي: يؤدي خروج طرد أو أكثر إلى قلة الشغالات المتبقية بالخلية، علاوة على خروج الملكة الأم، وكل ذلك يعطل إنتاج الحضنة، وقد تسترد الطائفة نشاطها بعد مدة طويلة بتدبير ملكة بديلة.
  1. جوع النحل ونفاد الغذاء وقلته: عند نضوب أو قلة مصادر الغذاء المتمثل في الرحيق وحبوب اللقاح، وعدم اعتناء النحال في تغذية النحل بالبدائل يؤدي كل ذلك إلى قلة وضع البيض من قبل الملكة، وبالتالي قلة إنتاج الحضنة.
  2. حدوث السرقة بين طوائف النحل: قد يؤدي انتشار هذه الظاهرة بين الطوائف إلى موت كثير من نحل الطائفة السارقة والطائفة المسروقة أيضًا فيقل عدد النحل وتضعف الطوائف.
  3. مهاجمة أعداء النحل ومن أمثلة ذلك: انتشار دبور البلح وعدم عمل الاحتياطات اللازمة لمقاومته، وإصابة الأقراص الشمعية بديدان الشمع وعدم مقاومتها، وتغذية أسراب طائر الوروار على النحل السارح؛ إذ كل هذه العوامل تؤدي إلى ضعف الطوائف.
  4. إصابة النحل البالغ بالحشرات والحضنة بالأمراض.
  5. تعرض النحل للتسمم: بالمبيدات الحشرية والمطهرات الفطرية ومنظمات النمو على النباتات المزهرة.
  6. تعرض النحل للظروف الجوية غير الملائمة.
  7. عدم توفر الخبرة لدى القائم بأعمال النحالة (النحال): لأنه عندما يكون القائم بأعمال النحالة قليل الخبرة قد يقوم بإجراءات تؤدي إلى ضعف الطوائف وتدهور المنحل، وهناك مقولة تقول: (إن اشدَّ أعداء النحل هو النحال الجاهل).

يجب على النحال التعرف على أسباب ضعف الطوائف بمنحله لتلافيها، ويفضل أن يكون منحلة متوازن القوى دائماً حتى تظهر الخلايا التي تضعف ويسهل اكتشافها وعلاجها.

ما هو العلاج المناسب لضعف طوائف النحل؟

إذا تعرف النحال على سبب الضعف يجب أن يجري الآتي:

  1. تغيير الملكة الضعيفة: وذلك بتربية ملكات حديثة، جيدة السلالة، أعضائها التناسلية سليمة، وليس بها حالة مرضية، ويحتاج ذلك إلى التعرف على الملكات الجيدة ومواصفتها حتى لا تتعرض إلى إحلال الملكة الرديئة بملكة أقل جودة.
  2. تعويض الملكة المفقودة: وذلك بأسرع ما يمكن بملكة أخرى، وهذا يتطلب إجادة تربية الملكات، وكيفية انتخاب الطوائف التي تربى فيها الملكات.
  3. منع التطريد: العمل على عدم حدوثه بكشط حضنه الذكور، وهدم بيوت الملكات، وتوسيع المكان أمام الملكة والنحل حتى لا يكون هناك ضيق في المكان فيتكتل النحل ويكون سبباً في التطريد.
  4. إيقاف السرقة: وذلك بالعمل على الموازنة بين طوائف النحل.
  5. التخلص من الأمهات الكاذبة: تحتاج الطوائف التي تظهر بها الأمهات الكاذبة إلى سرعة التخلص منها.
  6. توفير الغذاء: وذلك لكل طائفة بحسب قوتها في المواسم المختلفة؛ سواء بالتغذية السكرية أو البروتينية، ويتطلب ذلك أيضاً معرفة النحال باحتياجات الطوائف (أوقات ومقادير ونوعية التغذية الموضوعة).
  1. الظروف الجوية: يجب أن يتدارك النحال الظروف الجوية التي تؤثر على النحل سواء البرد القارص، أو الحر الشديد، وذلك سواء في المنحل أو في الخلية نفسها وفي الطائفة داخل الخلية.
  2. عدم التقسيم الجائر: يجب تجنب التقسيم الجائر؛ لأنه يسبب ضعفًا كبيرًا في الطوائف، ويكون التقسيم غير الجائر إذا دعت إليه الحاجة في موعد لا يؤثر على الطوائف ويمكن تعويضه.
  3. مقاومة آفات النحل: وذلك بمعرفة أوقات ظهور هذه الآفات، واتباع أسهل الأساليب والطرق وأحدثها في مقاومتها.
  4. مقاومة الأمراض التي تصيب النحل: ويتطلب ذلك دراية واطلاعًا من النحال على الأمراض و أعراضها؛ إذ يؤدي ذلك إلى سرعة اكتشاف الأمراض ومن ثم سرعة إجراء المقاومة بالطرق المتبعة، والإمكانيات المتاحة.
  5. وقاية النحل من التسمم بالمبيدات: ويحتاج ذلك إلى اتباع الطرق المناسبة لوقاية النحل من المبيدات الحشرية التي تستعمل لمقاومة آفات المحاصيل التي تهم النحل، وهذا يتطلب العمل على تقليل استخدام المبيدات بقدر المستطاع، وعند الاضطرار تُنتقى مبيدات أقل سمية للنحل.

طرق الحفاظ على قوة الطوائف:

كيف يحافظ النحال على توازن طوائف النحل داخل المنحل؟

يعمل النحال الماهر على أن تكون طوائفه كلها بقوة واحدة، وذلك بتقوية الطوائف الضعيفة – قليلة الشغالات – على حساب الطوائف القوية – كثيرة الشغالات –  بعد علاج أسباب الضعف وطرق تلافيها بالآتي:

  1. أخذ أقراص حضنه شغالات على وشك الخروج (بدون نحل عليها) من الطوائف القوية، وإضافتها في وسط الطوائف الضعيفة، وكذلك بنقل أقراص العسل من الطوائف التي تزيد مخزونها إلى الطوائف المحتاجة.
  2. إضافة أقراص الحضنة مع النحل العالق بها (نحل صغير السن) إلى الطوائف الضعيفة، أو هز النحل من بعض أقراص الطوائف القوية أمام مداخل الطوائف الضعيفة حتى يدخل بها النحل الصغير، وتقبله الطائفة عادة، أمَّا النحل كبير السن فيعود إلى خلاياه مع مراعاة ألا تكون الملكة على القرص المأخوذ من الطائفة القوية.
  3. التبادل بين أماكن الطوائف القوية والطوائف الضعيفة – شرط أن تكون فتحة سروح النحل واحدة إذا كانت في اليمين أو اليسار أو الوسط – ففي هذه الحالة يدخل النحل السارح من الطائفة القوية إلى الضعيفة؛ فيزيدها قوة ولا تقوم معارك خطيرة عند مداخل الطوائف المتبادلة؛ لأن النحل العائد يكون محملًا بالرحيق أو حبوب اللقاح أو الماء، ولا تؤدي هذه الطريقة إلى إضعاف الطوائف القوية؛ نظرًا لكثرة الشغالات التي تخرج من حضنتها، بل تفيد في الوقاية من حدوث التطريد وتسمى هذه الطريقة بـ – تغيير سرحة النحل للتقوية –

شارك بتعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

سجل اهتمامك

تواصل معنا

11 + 2 =