السرقة في نحل العسل

بعض الظواهر السلوكية لنحل العسل

1.

ما هو النحل السارق؟

هي هجوم نحل الطوائف القوية على طوائف النحل الضعيفة؛ لسرقة الغذاء الموجود لديها في حالة عدم توفر مصادر الرحيق الطبيعية.

من المعروف أن النحل يجمع غذاءه بمشقة -الرحيق وحبوب اللقاح- من الأزهار عند إزهارها، ويقوم بتخزينه في الخلية لاستخدامه عند الحاجة إليه. وعندما تكون مصادر الرحيق غير متوفرة أو نادرة محليا فإنَّ النحل ينجذب إلى العسل الموجود في الخلايا المجاورة، حيث يقوم النحل بالهجوم على الخلايا الضعيفة وغير القادرة على حماية نفسها، والاستيلاء على العسل.

2.

متى يسرق النحل؟

  • عدم توازن قوى طوائف المنحل.
  • وجود بعض الفتحات والشقوق بالخلايا وعدم إحكامها.
  • كشف أقراص العسل مدة طويلة عند الفحص، وخاصة في فترات مواسم الفيض.
  • تغذية بعض الطوائف وترك الأخرى دون غذاء، أو تغذية الطوائف الضعيفة قبل الطوائف القوية.
  • هناك بعض السلالات تميل بطبيعتها وغريزتها للسرقة.
  • تعتمد كثافة السرقة على مدى توافر مصادر الغذاء الطبيعية، وكلما كان الرحيق أكثر ندرة أو غير متوفر زادت كثافة السرقة.
  • الإهمال في التغذية، وتغذية النحل بالعسل المخفف أو المحلول السكري.
  • التغذية بالزيوت الأساسية خلال ندرة الرحيق قد تشجع حدوث السرقة.
  • تغذية الطوائف الضعيفة في النهار بالمحلول السكري يحث نحل الطوائف القوية أو المجاورة على السرقة.

3.

سلوك النحل السارق

  • عامة تحدث السرقة خلال ندرة الرحيق.
  • النحل لن يسرق أبدا خلال تدفق الرحيق وكونه متوفرا في الحقل أو المرعى.
  • تعتمد كثافة السرقة على مدى توافر مصادر الغذاء الطبيعية، وكلما كان الرحيق أكثر ندرة أو غير متوفر فإن كثافة السرقة تزداد.
  • الطوائف القوية هي التي تقوم بالاعتداء على الطوائف الضعيفة أو التي لا تكون محمية جيدا -التي يوجد بها عدد قليل من النحل الحارس-.
  • النحل السارق هو النحل السارح.
  • لا تقوم الشغالات بالسرقة أو الاستيلاء على حبوب اللقاح.
  • يختلف اتجاه السرقة بين نوع وآخر من سلالة النحل؛ فالنحل الإيطالي هو الأكثر ميلا للسرقة مقارنة بالأنواع الأخرى.
  • قد تحدث السرقة بين الطوائف في منحل واحد أو بين طوائف مناحل مختلفة، وفي بعض الأحيان من الممكن أن تشاهد عدداً من الطوائف في المنحل كل واحدة منها تقوم بسرقة الأخرى في وقت واحد.
  • سلوك السرقة عادة ما يكون أكثر خطورة ومن الممكن أن يتطور إلى الاقتتال المميت وتدمير الطائفة
  • النحل السارق عصبي ومزعج.
  • تبدأ السرقة عندما يشق النحل السارق طريقهم إلى الخلية ويأخذ كفايته من العسل أو المحلول السكري ويرجع إلى خليته.
  • عند عودة النحل السارق إلى خلاياه يقوم بتنبيه النحل الموجود بخليتهم إلى مصدر العسل ويتذوقونه ويجندون أو يطوعون عدداً كبيراً من النحل للاستفادة من هذا العسل، وينجذب النحل المجند إلى رائحة العسل التي تنبعث من مدخل الخلية أو أي مسافات مفتوحة بين العاسلات أو الشقوق الموجودة في الصناديق. ويحوم بجنون أو باهتياج صعوداً وهبوطاً قبل المدخل في محاولة منه لدخول الخلية.
  • نجاح الطائفة في سرقة العسل قد يجعلها تستمر في سرقة الخلايا الضعيفة والقريبة.

سلوك النحل السارق أمام الخلية

4.

علامات حدوث السرقة

  • مشاهدة اشتباك النحل السارق مع نحل الطائفة المهاجمة على لوحة الطيران وعلى الأرض.
  • تشابك النحل السارق على هيئة عناقيد عند الفتحات الموجودة بين الأدوار وبعضها أو بين الصندوق العلوي والغطاء.
  • يتميز النحل السارق بأزيزه المرتفع: صوت أزيز مرتفع مسموع يميزه النحال.
  • عندما يتمكن النحل السارق من دخول الخلية المعرضة للسرقة فإنه يسرق ما يستطيع من العسل، وعند خروجه لا يستطيع الطيران بسهولة؛ لثقل وزنه فيطير في شكل أقواس، وكثيراً ما يسقط على الأرض ويطير ثانياً ليعود لطائفته، ويدعو الآخرين من أفراده للسرقة حتى تستفيد أفراد الطائفة السارقة وتفنى الطائفة المهاجمة.
  • عند فحص الطائفة المهاجمة – المعرضة للسرقة – يلحظ كميات كبيرة من فتات الشمع على أرضية الخلية، ونفاذ العسل من الأقراص، وموت الكثير من النحل.

5.

أضرار أو مخاطر السرقة

السرقة تقوم بتضعيف الطوائف، وزيادة عدوانية النحل، ومن الممكن أن تتسبب في لسع الناس والحيوانات الموجودة بالمنطقة وإزعاج الجيران.

من الممكن أن تضعف الطائفة بطريقة سيئة أو تدمرها.

الطوائف التي تعرضت للسرقة لا تستطيع أن تنمو وتصبح قوية، ولديها فرصة ضعيفة جداَ للنجاة في الشتاء.

الطائفة التي فقدت كل العسل والتغذية الخاص بها من خلال النحل السارق تموت بسرعة من الجوع، وفي حالة السرقة الشديدة عادة ما تتم مهاجمة الملكات وقتلها.

يعدُّ النحل السارق أشد الوسائل خطورة لانتشار الأمراض الخطيرة، وبالأخص مرض تعفن الحضنة الأمريكي؛ حيث إنَّها تحمل الجراثيم إذا كانت تقوم بسرقة طائفة مريضة وتنقلها إلى الطوائف السليمة .

قد تشكل السرقة أيضاً خطراً على حوش تلقيح الملكات، كما أنها من الممكن أن تتسبب في فقد النويات الضعيفة.

السرقة تعدُّ عادة سيئة، والنحال يجب أن يحافظ على الطائفة التي تظهر مقاومة قوية للسرقة، وأكثر قابلية للدفاع عن نفسها.

النحل الحارس يهاجم النحل السارق ويبعده من أمام الخلية

6.

منع حدوث عملية السرقة

الوقاية أفضل من العلاج بالنسبة للسرقة؛ ومن السهل جداً على النحال تجنب السرقة، لكن من الصعب السيطرة عليها أو إيقافها إذا بدأت.
وهناك العديد من الوسائل لمنع أو تقليل السرقة:

  1. تجنب الحالات التي تؤدي للسرقة.
  2. أفضل الطرق للقضاء على السرقة هو امتلاك طوائف قوية.
  3. قطف المحصول في الأسبوع الأخير من الإزهار.
  4. إحكام غلق أجزاء الخلية.
  5. سد الشقوق التي توجد في الخلية بشريط لاصق.
  6. تغذية الطوائف القوية قبل الطوائف الضعيفة.
  7. يجب أن تتم التغذية في المساء.
  8. تضييق مداخل الخلايا عند قلة مصادر الرحيق؛ إذ الفتحات الصغيرة تمنح النحل الحارس فرصة أفضل لصد هجوم النحل السارق.
  1. ضم الطوائف الضعيفة للطوائف القوية.
  2. عمل توازن بين طوائف المنحل وحفظ طوائفك قوية بقدر الإمكان.
  3. سلوك السرقة يكون نادراً إذا كانت كل الطوائف قوية.
  4. فحص الطوائف بسرعة؛ لعدم إعطاء فرصة لتعريض العاسلات وخاصة وقت انعدام وجود مصادر الرحيق بالحقل.
  5. تجنب تكرار فتح الخلايا بدون داع خلال فترات قلة المرعى.
  6. إذا بدأ النحل في السرقة والهجوم على الخلايا خلال الفحص توقف عن العمل فوراً.
  7. يجب تجهيز مبنى لفرز العسل بشبابيك من السلك الشبكي، وكذلك أبواب محكمة الغلق.

7.

ما هي الأوقات والحالات التي تحدث بها السرقة؟

  • في فصل الربيع بعد انتهاء موسم التزهير.
  • في الشتاء أثناء تعريض الخلية لوقت أطول أثناء الفحص.
  • عند تغذية الطوائف.
  • بعد جمع العسل وقطفه، خاصة عند عدم تغطية صناديق العاسلات.
  • عند إهمال النحال وإغفاله أثناء عمليات الفحص للطوائف؛ إذ يساعد ذلك على جنون النحل، وقيامه بالهجوم على الطوائف الضعيفة التي يكون بها حارس ضعيف غير فعال، خاصة في بداية الموسم، أمَّا الطوائف القوية فتكون بها أعداد كافية للحراسة والدفاع عند مداخل الخلايا.

تستمر عملية السرقة حتى يتم تدمير الطائفة الضعيفة وعمليات السرقة غالبا تبدأ لأسباب بسيطة..

خيمة من السلك للحماية من النحل السارق أثناء الفرز

شارك بتعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

سجل اهتمامك

تواصل معنا

6 + 11 =